ورشة عمل تهدف إلى وضع نظام تدريب وتكوين مزدوج يعتمد على النموذج الألماني وملاءمته مع السياق التونسي !

تستعدّ الغرفة التونسية الألمانية للصناعة والتجارة لإصدار دراسة عن وضع المدرّس بالمؤسسات في ألمانيا بالتعاون مع مكتب الدراسات المتخصص في الاستشارات في إدارة الأعمال (BMC ) وذلك في إطار مشروع FIESP ضمن مكونّه الثاني.

وللإشارة فإن برنامج التكوين بين المؤسسات مع القطاع الخاص (FIESP ) ترعاه الوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية (BMZ) وتنفّذه في تونس الوكالة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ) بالتعاون الوثيق مع وزارة التشغيل والتكوين المهني.

وفي هذا الإطار نظمت الغرفة التونسية الألمانية للصناعة والتجارة بتونس بالتعاون مع الوكالة الألمانية للتعاون الدولي ووزارة التشغيل والتكوين المهني يوم الجمعة 9 ديسمبر 2022 بنزل المرادي بضاحية قمّرت ورشة عمل للتبادل تم إثراؤها بشهادة من قبل مكتب الدراسات ” BMC ” لعرض مختلف الجوانب والمكونات لهذه الدراسة التي تهدف بشكل أساسي إلى وضع نظام تدريب وتكوين مزدوج يعتمد على النموذج الألماني ويكون متلائما مع السياق التونسي.

وقد قدّم مكتب الدراسات ” BMC ” من خلال الخبيرين الطيب الزيتوني و فريد الهرلّي خلال هذه الورشة الشهادات واللقاءات التي أجريت في ألمانيا خلال مهمة على عين المكان أنجزت من 20 إلى 27 نوفمبر 2022 وخاصة مع :

  • مركز ” BIB ” وهو مركز عمومي للخبرة في مجال البحث والتطوير في التكوين المستمر
  • أكاديمية التكوين لمجموعة ” فولكسفاغن ” على موقع ” كاسّال (Kassel)
  • غرفة التجارة والصناعة بمدينة فرانكفورت
  • شركة ” Engelbert Strauss ” المتخصصة في صنع ملابس الشغل والأحذية ومستلزمات السلامة.
  • مؤسسة ” Uni Elektro “وهي إحدى أهمّ وأكبر مؤسسات بيع المواد الكهربائية بالجملة في ألمانيا.