جلسة عمل لمتابعة تنفيذ عمليات التكوين في إطار مشروع “المبادرة التونسية الألمانية للتكوين المهني في مهن البناء وتوابعه” Initiative MEBAT !

أشرف السيد عبد القادر الجمّالي رئيس ديوان وزير التشغيل والتكوين المهني يوم الخميس 22 ديسمبر 2022 بمقر الوزارة على جلسة عمل لمتابعة تنفيذ عمليات التكوين المندرجة في إطار مشروع المبادرة التونسية الألمانية للتكوين في مهن البناء وتوابعه Initiative MEBAT والذي تنجزه الوزارة والهياكل الراجعة لها بالنظر بالشراكة مع مؤسسة التكوين لمنظمة الأعراف البافارية BBW والجامعة الوطنية لمؤسسات البناء والأشغال العمومية التابعة للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية.

وشارك في هذه الجلسة ممثلين عن البنك التونسي للتضامن والجامعة الوطنية لمؤسسات البناء والأشغال العمومية ومؤسسة التكوين التابعة لمنظمة الأعراف البافارية بتونس والوكالة التونسية للتكوين المهني والوكالة الوطنية للتشغيل والعمل المستقل والمركز الوطني للتكوين المستمر والترقية المهنية وبحضور السيد مختار فرحات من الديوان وعدد من إطارات الوزارة.

وتهدف هذه الجلسة إلى إحكام التنسيق بين كل الأطراف المتدخلة في هذا المشروع وتوفير كل الإمكانيات اللوجستية والموارد الضرورية لإنجاح الدورة الرابعة للتكوين الإضافي والتأهيل لفائدة الشبان الباحثين عن شغل قصد اكسابهم مهارات تمكن من ممارسة نشاط مهني في مجال البناء وتوابعه وتيسير إمكانية إدماجهم بالمؤسسات التونسية الناشطة في المجال أو الانتصاب للحساب الخاص.

وأكد السيد رئيس الديوان خلال هذه الجلسة على أهمية مواصلة تنفيذ هذا المشروع للاستجابة الحينية لحاجيات المؤسسات الاقتصادية الناشطة في قطاع البناء وتوابعه ويساعد الباحثين عن شغل على الاندماج في الحياة المهنية سواء عن طريق عمل مؤجر أو بعث مشروع مستقل، مشيرا إلى ضرورة العمل على تثمين المهن المرتبطة بقطاع البناء وتوابعه باعتباره قطاعا استراتيجيا ذو قيمة مضافة هامة وقدرة تشغيلية عالية.

كما أكد السيد عبد القادر الجمالي على حرص الوزارة على إحكام التنسيق بين كافة الأطراف المتداخلة لتوفير كل ظروف نجاح مكونات ومراحل المشروع، مشيرا في ذات السياق إلى إمكانية تعميم هذه التجربة على قطاعات أخرى قصد تحسين تشغيلية الشباب والرفع من القدرة التنافسية للمؤسسات الاقتصادية التونسية وطنيا ودوليا.

وتنطلق هذه الدورة التكوينية الرابعة خلال شهر جانفي 2023 بمراكز التكوين المهني الراجعة بالنظر للوكالة التونسية للتكوين المهني حيث يتكفل مكونو الوكالة بتأمين التكوين في اختصاصات البناء وتركيب التكسية والتجهيز الحراري والصحي والنجارة وتركيب التكسية اللينة للأرضيات والجدران، وتمتد هذه الدورة التكوينية على 06 أشهر يتمتع خلالها المنتفعون بمنحة شهرية طيلة فترة التكوين تسندها الوكالة الوطنية للتشغيل والعمل المستقل، وتتخللها فترة تربص ميداني بالمؤسسات الاقتصادية الناشطة في القطاع.

وتتولّى الجامعة الوطنية لمؤسسات البناء والأشغال العمومية َتمويل اقتناء المواد الأولية المستعملة في هذه الدورة التكوينية بالتعاون مع المؤسسات المصنعة لها بما يمكّن من تشريك النسيج الاقتصادي في قطاع البناء وتوابعه في النهوض بمنظومة التكوين وتعزيز التكامل بين مجهودات الدولة والمؤسسات الاقتصادية لتلبية حاجيات القطاع من اليد العاملة المتخصصة.

وقد انتفع بجملة الدورات التكوينية التي تم إنجازها في إطار هذا البرنامج منذ انطلاقه سنة 2021 وعددها ثلاث دورات أكثر من 400 شاب في مختلف اختصاصات قطاع البناء وتوابعه بمراكز التكوين المهني بكل من بن عروس سليمان والنفيضة والمحرس وسيدي بوزيد وقابس.

وفي ختام هذه الجلسة تم الاتفاق على ما يلي :

تعديل اتفاقية الشراكة الإطارية حول التكوين والتأهيل الإضافي في مجال البناء وتوابعه التي تم إمضاؤها سنة 2020 بهدف التمديد فيها إلى غاية موفى شهر جوان 2023،

الترفيع في عدد المنتفعين بهذه الدورة التكوينية الرابعة،

فسح المجال لمن يتجاوز سنهم 35 سنة للمشاركة في الدورة الرابعة ،

تنظيم يوم إعلامي بمكاتب التشغيل والعمل المستقل لفائدة الباحثين عن شغل للتعريف بهذه الدورة التكوينية،

تدقيق كلفة التكوين بما يساعد على تعميم التجربة على نطاق أوسع إثر انتهاء المشروع،

ابرام اتفاقية اطارية بين الوكالة التونسية للتكوين المهني والوكالة الوطنية للتشغيل والعمل المستقل والبنك التونسي للتضامن تضفي إلى اعتراف بالشهادات المسندة في اطار التكوين قصير المدى بهدف فسح المجال لتمويل مشاريع صغرى لفائدة المنتفعين بالتكوين التخصصي قصير المدى.