التوقيع على منشور مشترك بين وزارتي الاسرة والمرأة والصحة لدمج أطفال ذوي طيف التوحد بمؤسسات الطفولة المبكرة !

في إطار شهر حماية الطفولة، وقعت وزيرة الأسرة والمرأة والطفولة وكبار السن آمال بلحاج موسى ووزير الصحة علي مرابط منشورا مشتركا حول صيغ قبول الأطفال ذوي طيف التوحّد بمؤسسات الطفولة المبكّرة بالمركز المرجعي لتنمية الطفولة المبكرة بالعمران.
ويضبط هذا المنشور المشترك، صيغ قبول مطالب دمج الأطفال من ذوي طيف التوحد بإحدى مؤسسات الطفولة المبكرة الدامجة والتي يتم دراستها من طرف اللجنة الجهوية لبرنامج النهوض بالطفولة المبكرة باستشارة الطبيب رئيس المصلحة الجهوية للطب المدرسي والجامعي، وطبيب الوحدة الجهوية للتأهيل، كما يمكن لرئيس اللجنة دعوة طبيب نفسي للأطفال أو أخصائي نفساني أو مختص في تقويم النطق عند الحاجة.
وأكدت الوزيرة أن إمضاء هذا المنشور المشترك يعكس الحرص على تعزيز الدور الاجتماعي للدولة والالتزام بإعمال حقوق الأطفال وتكريس مبدأ تكافؤ الفرص بين جميع الأطفال وضمان حق ذوي طيف التوحّد في الانتفاع الفعلي بخدمات التربية ما قبل المدرسية ذات الجودة في مؤسسات تضمن الظروف الملائمة من فضاءات مهيأة وإطار تربوي مختص باعتمادات 700 ألف دينار.
وبيّنت بلحاج موسى أنّ هذا البرنامج الوطني، والذي يخصّ لأول مرة في تونس فئة الأطفال ذوي طيف التوحد، يندرج في إطار الاستراتيجية الوطنية متعددة القطاعات لتنمية الطفولة المبكرة، يستهدف دفعة أولى من 300 طفل في سن 3 و4 و5 سنوات لمدة سنتين متتاليتين، وتتكفل الدولة من خلاله بخلاص معاليم التربية ما قبل المدرسية للأطفال ذوي طيف التوحد والمساعدة على إدماجهم عبر تحويل منح للمؤسسات العمومية والخاصة المشاركة ضمن البرنامج قيمتها 200د لكل طفل شهريا تتوزّع بين 100د لخلاص معاليم المؤسسة التربوية و100 د لخلاص معاليم مقوم النطق أو أخصائي العلاج الوظيفي حسب حاجة الطفل وبصفة شهرية.