أول رد فعل للمرزوقي على التفويض بجلب دولية ضده

رد الرئيس المؤقت السابق للجمهورية، منصف المرزوقي، على صدور مذكرة توقيف دولية بحقه، مؤكدا أنه رئيس نموذجي لتونس، وأنه غادر قصر قرطاج بشرف وقال : “خرجت يوما من قصر قرطاج إلى بيتي معززا مكرما، بعد أن رفعت اسم تونس وثورتها في كل المحافل الدولية، بعد أن حميت الحقوق والحريات، وحافظت على المال العام، وحاولت ما استطعت جمع التونسيين، وأعددت لتونس برامج لمواجهة تحولات المناخ التي ستهدد الأجيال القادمة، وسلحت الجيش، وأمرت الأمن الرئاسي بحماية خصومي، واسترجعت قسما من الأموال المنهوبة، وحاربت الفساد قولا وفعلا فأسقطني الفساد”.

وأضاف المرزوقي أنه لا يوجد خائن إلا من خان يمينه والدستور الذي أوصله إلى السلطة.

كما تابع : “هذا الدكتاتور الثالث الذي ابتليت به تونس يتجاسر على اتهامي بالخيانة ! لا خائن إلا من حنث بقسمه وانقلب على الدستور الذي أوصله للحكم وورط البلاد في أزمة غير مسبوقة، وجعل من بلادنا مرتعا لبلدان محور الشرّ”.

وكتب : “لذلك لن يخرج من قرطاج طال الزمان أو قص، لا للإقامة الجبرية في بيته مثل بورقيبة، ولا فرارا للمنفى مثل بن علي، الأرجح للسجن أو مستشفى الأمراض العقلية”.